إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

ارفع راسك انت في الكرك

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • ارفع راسك انت في الكرك

    ارفع رأسك انت في الكرك' عبارة كتبت ذات يوم على لافتة نصبت عند جسر الكرك، البعض حتى من بين ابناء المدينة كان يجهل كنه ومصدر هذه العبارة ومدلولها فاعتبرها نوعا من الاستعلاء والمفاخرة غير المبررة، فيما اكد باحثون وعارفون بتاريخ مدينة الكرك ان العبارة تجسد واقعة تاريخية حدثت في قلعة الكرك في العام 1388 ميلادية وفق ماورد في مصادر تاريخية موثوقة..

    في التفاصيل التي اكد صحتها الباحث حامد النوايسة فان الواقعة تعود لايام حكم المماليك الشراكسة في مصر وبلاد الشام، فقد احضر والي القاهرة آنذاك واسمه بلبغا شخصا اسمه برقوق من بلاد القرم، وكان برقوق فطنا ذكيا فاحبة بلبغا واعجب به فقربه اليه لينصبه مساعدا لوالي الكرك، استمر الوضع كذلك الى حين حدوث حركة انقلابية في صفوف المماليك الشراكسة في مصر فتم قتل بلبغا ليتسلم مكانه شخص آخر اسمه منطاش الذي قرر التخلص من برقوق الذي كان سجينا في #قلعة الكرك لدى والي الكرك في ايام والي القاهرة الجديد منطاش واسمه حسن الكوجكني حيث ارسل منطاش شخصا اسمه شهاب البريدي الى الكرك ليقتل برقوق بخنجر مسموم.

    وفعلا حضر البريدي الى الكرك فدخل القلعة متخفيا ليكتشف امره احد العاملين في القلعة واسمه عبد الرحمن الكركي الذي كان كما اهل الكرك جميعا من محبي برقوق، فاسرع عبدالرحمن هذا الى حيث كان يؤدي الكركيون صلاة المغرب في الموقع الذي اقيم عليه تاليا المسجد العمري وسط مدينة الكرك وتصادف ذلك في يوم التاسع من شهر رمضان حيث تراكض المصلون باتجاه القلعة فقتلوا شهاب البريدي واخرجوا برقوق من سجنه، كما حاولوا قتل الوالي الكوجكني الذي احتمى بسجينه برقوق، وحيث شعر برقوق برهبة الموقف طأطأ راسه ليقول له احد الكركيين ممن هبوا لنصرته 'ارفع راسك انت في الكرك'.
    التعديل الأخير تم بواسطة Abo karak; الساعة 14-10-2016, 05:39 PM.
يعمل...
X